منتديات الدانا

أهلا وسهلا بكم في منتديات الدانا- آمل أن تقضوا معنا أوقات سعيدة
>>ونأمل انضمامكم لنا كأعضاء فاعلين من خلال تسجيلكم في المنتدى..
أخوكم م.عمار عبدالقادر عربية

منتدى التواصل لأهالي الدانا(دانة الحلقة) في مدينتهم وفي جميع أنحاء العالم

حكمة

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أضفني للمفضلة

أضف هذا الموقع للمفضلة لديك

الساعة الأن

المواضيع الأخيرة

» الى الأخ علي صدور
الأحد يونيو 09, 2013 12:48 am من طرف علي صدور

» هرمون الحب" يبعد الخجل
الخميس يناير 10, 2013 3:21 am من طرف د/عبدالله الناصر

» مبروك فتح المنتدى من جديد
الأربعاء يناير 09, 2013 5:22 am من طرف عبدوعمار عربية

» ترحيب بسلسلة ضخمة من الأعضاء الجدد بالإسم.
الخميس ديسمبر 22, 2011 1:34 am من طرف عبدوعمار عربية

» هل تقبلوني
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 11:52 pm من طرف عبدوعمار عربية

» [مكتبة] كتب PDF للقراءة والتحميل ( متجدده )
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 11:33 pm من طرف عبدوعمار عربية

» نجيل صناعى
الخميس ديسمبر 08, 2011 10:31 pm من طرف floramarket

» كلمات منسيه
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:08 pm من طرف الحالم

» الى احمد محمد عربيه
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 5:33 pm من طرف الحالم

» إلى صفحة النسيان
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 4:43 pm من طرف الحالم

مواقع متنوعة

 
Title 

Title 

مشرف المشاريع
زهير أحمد نمرت
 
 
"ديكورات جبسية ... أسقف مستعارة... شرائح معدنية...جدارن وأسقف جبسن بورد"
"حلب - تجميل المشارقة - خلف فرن الشرق الأوسط -مقابل الثانوية التجارية"
 

Cool Red Outer Glow Pointer

    قصة أعجبتني

    شاطر

    بنت الدانا
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 492
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    البلد : المملكة العربية السعودية

    قصة أعجبتني

    مُساهمة من طرف بنت الدانا في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 6:44 am


    وقف تومس في المحطة مزهوّا ببدلته العسكرية الأنيقة،
    وراح يراقب وجوه الناس وهم ينحدرون من القطار واحدا بعد الآخر

    كان في الحقيقة يبحث عن وجه المرأة التي يعرفها قلبه، لكنه لم ير وجهها قط.

    قالت له بأنها ستعلق على صدرها وردة حمراء ليتمكن من أن يميزها من بين مئات المسافرين.

    لقد بدأت معرفته بها منذ حوالي ثلاثة عشر شهرا، كان ذلك في المكتبة العامة في فلوريدا عندما اختار كتابا وراح يقلب صفحاته.

    لم يشده ما جاء في الكتاب بقدر ما شدته الملاحظات التي كتبت بقلم الرصاص على هامش كل صفحة.

    أدرك من خلال قرائتها بأن كاتبها إنسان مرهف الحس دمث الأخلاق،

    وشعر بالغبطة عندما قرأ اسمها مكتوبا على الغلاف باعتبارها السيدة التي تبرعت للمكتبة بالكتاب.

    ذهب إلى البيت وراح يبحث عن اسمها حتى عثر عليه في كتاب الهواتف،

    كتب لها ومنذ ذلك الحين بدأت بينهما علاقة دافئة وتوطدت عبر الرسائل الكثيرة التي تبادلوها.

    خلال تلك المدة، اُستدعي للخدمة وغادر أمريكا متوجها إلى إحدى القواعد العسكرية التي كانت تشارك في الحرب العالمية الثانية.

    بعد غياب دام عاما، عاد إلى فلوريدا واستأنف علاقته بتلك السيدة التي أكتشف فيما بعد أنها في مقتبل العمر وتوقع أن تكون في غاية الجمال.

    أتفقا على موعد لتزوره، وبناء على ذلك الموعد راح في الوقت المحدد إلى محطة القطار المجاورة لمكان إقامته.

    شعر بأن الثواني التي مرت كانت أياما، وراح يمعن في كل وجه على حدة.

    لمحها قادمة باتجاهه بقامتها النحيلة وشعرها الأشقر الجميل، وقال في نفسه: هي كما كنت أتخيلها، يا إلهي ما أجملها!

    شعر بقشعريرة باردة تسللت عبر مفاصله، لكنه استجمع قواه واقترب بضع خطوات باتجاها مبتسما وملوحا بيده.

    كاد يُغمى عليه عندما مرّت من جانبه وتجاوزته، ولاحظ خلفها سيدة في الأربعين من عمرها،
    امتد الشيب ليغطي معظم رأسها وقد وضعت وردة حمراء على صدرها، تماما كما وعدته حبيبته أن تفعل.

    شعر بخيبة أمل كبيرة: "ياإلهي لقد أخطأت الظن!
    توقعت بأن تكون الفتاة الشابة الجميلة التي تجاوزتني هي الحبيبة التي انتظرتها أكثر من عام، لأفاجئ بامرأة بعمر أمي وقد كذبت عليّ"

    أخفى مشاعره وقرر في ثوان أن يكون لطيفا، لأنها ولمدة أكثر من عام ـ وبينما كانت رحى الحرب دائرة ـ بعثت الأمل في قلبه على أن يبقى حيا.

    استجمع قواه، حياها بأدب ومدّ يده مصافحا: أهلا، أنا الضابط تومس

    وأتوقع بأنك السيدة مينال!

    قال يحدث نفسه: "إن لم يكن من أجل الحب، لتكن صداقة"!، ثم أشار إلى المطعم الذي يقع على إحدى زوايا المحطة: "تفضلي لكي نتناول طعام الغداء معا"

    فردت: يابني، أنا لست السيدة مينال، ولا أعرف شيئا عما بينكما. ثم تابعت تقول:

    قبيل أن يصل القطار إلى المحطة اقتربت مني تلك الشابة الجميلة التي كانت ترتدي معطفا أخضر ومرت بقربك منذ لحظات،
    وأعطتني وردة حمراء وقالت: سيقابلك شخص في المحطة وسيظن بأنك أنا.
    إن كان لطيفا معك ودعاك إلى الغداء قولي له بأنني أنتظره في ذلك المطعم، وإن لم يدعوك اتركيه وشأنه،

    لقد قالت لي بأنها تحاول أن تختبر إنسانيتك ومدى لطفك.
    عانقها شاكرا وركض باتجاه المطعم!
    ...............

    هناك مثل صيني يقول: إذا استطعت أن تسيطر على غضبك لحظة واحدة ستوفر على نفسك مائة يوم من الندم.


    تحياتي: خوووخة[b][center]






    عبدوعمار عربية
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 1046
    تاريخ التسجيل : 23/05/2010
    البلد : السعودية - القصيم - عنيزة - حي الجهيمية - فوق مطعم يامال الشام - الطابق الأول يسار

    رد: قصة أعجبتني

    مُساهمة من طرف عبدوعمار عربية في الخميس ديسمبر 09, 2010 12:41 am

    مشكورة.. مشكورة.. مشكورة
    قصة حلوة.. حلوة كتير

    بس ما أصعبه واحد يسيطر على أعصابه هيك

    وكم سيكون الندم لو لم يتقبل العجوز ويدعها إلى الغداء...


    وبالمقابل كم ستكون الفرحة كما حدث في القصة بعد أن
    تقبل العجوز ودعاها للغداء ثم علم بـ..


    مشكوووورة كتير أختي خوخة


    *********************************
    اذكر لله

    إنما الصديق الحق من كان معك *** هو من يضر نفسه لينفعك

    لَوْ كُنْتُ أَعَـِـْلًمُ مَا كًـِانَ يُخْفِـِيـهٍ الْقَـدًرْ .. لوضعت قلـبـي جـانِباً وصَنَعْتُ قَـلْــِبـاً مًنْ ¤ حَـجًـرٌ

    (متى ستعرف كم أهواك يارجلآ أبيع من اجلك الدنيا ومافيها يامن تحديت في حبي له مدنآ وسأمضي في تحديها ياقصة لست أدري ما أسميها (للتوقيع حقوق. لا يسمح بأخذ شيء بدون إذن والله الرقيب)
    سوري وساكن في السعودية يعني سعوري
    hotmail
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بنت الدانا
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 492
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    البلد : المملكة العربية السعودية

    رد: قصة أعجبتني

    مُساهمة من طرف بنت الدانا في الخميس ديسمبر 09, 2010 1:57 am

    تسلم كتيييييييير ومشكووووور كمان على مرورك الدائم لمواضيعي


    تحياتي: خوووخة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 4:14 am