منتديات الدانا

أهلا وسهلا بكم في منتديات الدانا- آمل أن تقضوا معنا أوقات سعيدة
>>ونأمل انضمامكم لنا كأعضاء فاعلين من خلال تسجيلكم في المنتدى..
أخوكم م.عمار عبدالقادر عربية

منتدى التواصل لأهالي الدانا(دانة الحلقة) في مدينتهم وفي جميع أنحاء العالم

حكمة

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أضفني للمفضلة

أضف هذا الموقع للمفضلة لديك

الساعة الأن

المواضيع الأخيرة

» الى الأخ علي صدور
الأحد يونيو 09, 2013 12:48 am من طرف علي صدور

» هرمون الحب" يبعد الخجل
الخميس يناير 10, 2013 3:21 am من طرف د/عبدالله الناصر

» مبروك فتح المنتدى من جديد
الأربعاء يناير 09, 2013 5:22 am من طرف عبدوعمار عربية

» ترحيب بسلسلة ضخمة من الأعضاء الجدد بالإسم.
الخميس ديسمبر 22, 2011 1:34 am من طرف عبدوعمار عربية

» هل تقبلوني
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 11:52 pm من طرف عبدوعمار عربية

» [مكتبة] كتب PDF للقراءة والتحميل ( متجدده )
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 11:33 pm من طرف عبدوعمار عربية

» نجيل صناعى
الخميس ديسمبر 08, 2011 10:31 pm من طرف floramarket

» كلمات منسيه
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:08 pm من طرف الحالم

» الى احمد محمد عربيه
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 5:33 pm من طرف الحالم

» إلى صفحة النسيان
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 4:43 pm من طرف الحالم

مواقع متنوعة

 
Title 

Title 

مشرف المشاريع
زهير أحمد نمرت
 
 
"ديكورات جبسية ... أسقف مستعارة... شرائح معدنية...جدارن وأسقف جبسن بورد"
"حلب - تجميل المشارقة - خلف فرن الشرق الأوسط -مقابل الثانوية التجارية"
 

Cool Red Outer Glow Pointer

    أريد أن أعود طفلا

    شاطر

    بنت الدانا
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 492
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    البلد : المملكة العربية السعودية

    أريد أن أعود طفلا

    مُساهمة من طرف بنت الدانا في الإثنين أبريل 18, 2011 11:01 pm


    أريد أن أعود طفلاً ..

    كم مرة ترددت هذه الكلمة على شفاهنا ؟
    كم تمنينا العودة إلى حياة البراءة والنقاء ؟

    نعم أريد أن أعود طفلاً !!

    عندما كنت طفلاً ، كان أبي يفرح عندما أمشي وأسقط ، ويحلف لهم بأني سأنجح ، فكنت أفرح بذلك ...
    عندما كنت طفلاً ، كنت أبكي عندما أجوع ، وأبكي عندما أتضايق ، وكان البكاء رفيقاً لي في غالب يومي ، لا أخشى من أحدٍِ عندما أبكي ...
    عندما كنت طفلاً ، لم أكذب أبداً ...
    عندما كنت طفلاً ، كنت أعيش يومي ، ويومي فقط لا غيره ...
    عندما كنت طفلاً ، كان يومي يمر بفرح وسرور ...
    عندما كنت طفلاً ، كنت أقدر الصديق ولا أعرف الخيانة أبداً ، وأبوح له بكل شي يدور حتى في بيتنا ...

    وفجأة ... وبدون سابق إنذار كبرت ، فوجدت أن الصغار هم الأسعد في حياتهم ، وأني أعيش في كربة وهم ...
    تمنيت أن أعود طفلاً ، حتى لو اضطررت لدفع كل ما أملك !!
    بحثت عن السبب الذي جعل هؤلاء الصغار أكثر سعادة مني ، وأن الشقاء والهم لا يفارقني منذ أن كبرت ...
    فوجدت أن الحياة تغيرت والمواقف تبدلت ..

    عندما كبرت ، كان أبي يعاتبني عندما أسقط وبغلظة يقول :
    " وش فيك أعمى أنت ؟؟!! " ..
    و في بعض السقطات يضربني ..
    عندما كبرت ، لم أستطع يوماً أن أبكِ أبداً ، لأني قد تعلمت تلك القاعدة البائسة :
    " الرجال ما يبكي !! " ..
    فأكتم الحزن تلو الحزن في سجن صدري ..
    عندما كبرت ، أصبحت محترفاً في الكذب ، دقيق في حبك الكذبة ..
    لذا لم يستطع أحد أن يقبض علي في كذبة ، فعشت تعيساً من الداخل ..
    عندما كبرت ، أعيش هذا اليوم وأنا أفكر في غدٍ وبعد غدٍ وبعد عشر سنوات ..
    لذا لا أحس ليومي طعماً ، فهو مر كمرارة الحنظل ..
    عندما كبرت ، أصبح لزاماً علي أن أكون [ثقيلاً] لا أضحك ولا أتبسم إلا أول ساعات يوم العيد ..
    فـقد تعلمت ممن كان قبلي أن :
    الضحك ليس للرجال ..
    عندما كبرت ، هان علي الصديق ، وأضحى الصاحب من الحاجات الثانوية في حياتي ..
    بل وأستطيع أن أفرط به في لحظة ، وعند أي موقف ..

    أحبائي :
    من هنا دعوة لأن نعود لحياة الطفولة الجميلة !!
    نعم أتريد أن تعود كما كنت طفلاً ، تعيش بفرح وسرور ، دون أن تغص عليك الأكدار والأوهام يومك ؟؟
    تستطيع ذلك ، و لكن :

    * إذا بدأت تنظر للسقطات على أنها مرتبة تسبق النجاح ، وأنه لا نجاح إلا بسقطة ، ولا تنظر لمن يريد إحباطك .
    * إذا بكيت حينما يستدعي الموقف البكاء ، فالبكاء إن كان في موضعه ، كان راحة للنفس ، ونشاط للجسم ، وغسيل للعينين ، ولنا في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسوة ، فهو سيد الرجال ورأس هرم الشجاعة والبطولات ، فقد بكى في أكثر من موقف .
    * إذا تحليت بــ الصدق ، فهو النجاة في الكروب ، ألم تقرأ قصة الثلاثة الذين خلفوا ؟ لقد أنجاهم الصدق والصدق فقط .
    * إذا عشت يومك ، وانظر للمستقبل على أنه إشراقة ستأتي ، وانظر للماضي على أنه غابر تأخذ منه العبر فقط .
    * إذا ابتسمت ، فالبسمة تعيد للكاهل شبابه ، وتعيد للميت الحياة ، وتعيد لليائس الأمل ، فقط ابتسم ، و سترى الفرق ..
    * إذا أصبح لك صديق مقرب ، وصاحب تشكو له همك ، ويقف معك في الشدائد ، تعامله كالأخ الشقيق ، وتشتاق لرؤياه إن كان بعيد ، فالصحبة خير عون للمسلم في حياته .

    حينها ستشعر بأنك قد عدت لحياة النقاء والفرح ، وسترى طيور الهم واليأٍ تحلق بعيدة عن حياتك الطفولية !!
    وصدقني أن الفرق بينك وبين الطفل هو الحجم فقط !!

    يقول بوب بايك -أحد أشهر أعلام التدريس والتدريب في أمريكا- :
    " البالغون هم أطفال ، ولكن بأجسام كبيرة " !!
    فأنت تستطيع أن تلعب وتمرح وتبكي ، وأيضاً تستطيع أن تكون صادقاً ، ولا أحد يمنعك من أن تعيش يومك وتكون واثقاً من نفسك ..
    تماماً مثل ما يفعله الصغار ..

    وهل تعلم أن حياة الطفولة مليئة بالعجائب :
    فأقوى لحظة يكون الإنسان فيها واثقاً من نفسه ، هي لحظة الولادة ؟؟
    فهي لب الثقة بالنفس ، وأعلى درجات القوة في الشخصية ..
    فأنت تخرج من مجتمعك المألوف -رحم أمك- إلى مجتمع غير مألوف ، ومع ذلك لا يضيرك هذا التغير شيئاً ولا يثنيك عن الخروج ..
    تولد وأنت تبكي والناس يضحكون ، ومع ذلك لا تهتم لضحكاتهم وتستمر في البكاء ..
    ترى الوجوه الجديدة بعد أن كنت وحيداً في بطن أمك ، فلا تلتفت لهم !!

    حقاً هي قمة الثقة بالنفس ..
    وتجربة تحتاج لأن تتكرر ..
    و لله در هذا الطفل ما أقواه وما أسعده !!

    تحياتي: بنت الدانا

    EZEL
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 18/04/2011
    البلد : سوريا - الدانا

    رد: أريد أن أعود طفلا

    مُساهمة من طرف EZEL في الإثنين أبريل 18, 2011 11:21 pm

    مشكورة بنت عمي...

    الله يعطيكي ألف عافية


    الحالم
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    عدد المساهمات : 933
    تاريخ التسجيل : 07/01/2011
    البلد : المملكة العربية السعودية

    رد: أريد أن أعود طفلا

    مُساهمة من طرف الحالم في الثلاثاء أبريل 19, 2011 4:02 am

    شكرا وأرجو أن تعرفنا على نفسك


    *********************************
    [b][i]دع المقادير تجري لاعنتها ولا تبيتن الا خالي البال



    مابين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال الى حال
    [/i][/b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 2:02 pm